أخبار عاجلة
الرئيسية » أخبار » نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا والبحوث فى حوار لـ”انفراد”
52357

نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا والبحوث فى حوار لـ”انفراد”

نائب رئيس جامعة القاهرة: “معندناش مشكلة فى تمويل مشروعات البحث العلمى فى مصر..آن الأوان لتحمل الجهات الصناعية والقطاع الخاص حمل البحث العلمى – لدينا عمالقة فى العلوم الإنسانية والاجتماعية ولا يشاركون فى تحسين تصنيف جامعة القاهرة لنشرهم الأبحاث العلمية باللغة العربية – نمتلك أفضل باحثين فى مصر..والمشرف الأجنبى إذا استضاف باحثينا فى جامعته هو الكسبان – عمرو عدلى: جامعة القاهرة بها ما يقرب من 20 برنامجا مشتركا مع جامعات أجنبية بالدراسات العليا فقط – “مصر بخير وبها كنوز من العقول ومصنفة رقم 38 فى النشر الدولى للأبحاث العلمية على 220 دولة” – عمرو عدلى: جامعة القاهرة تنشر ما يقرب من 2000 بحث دوليا سنويا وتحتل رقم 408 فى تصنيف شنغهاى الصينى – عمرو عدلى: جامعة القاهرة لها نصيب الأسد من تمويلات الاتحاد الأوروبى للبحث العلمى..وثانى أكبر متلقى للتمويل من صندوق العلوم وحصلت على 170 مليون جنيه من 2008 حتى الآن – الحكومة ملزمة بالإنفاق على الباحث بالسنة الرابعة إذا حصل على إذن البعثات للسفر للخارج – أبحاثنا ليست حبيسة أدراج كلية وأؤكد أن نسبة الأبحاث العلمية الجيدة فنيا ولها جدوى اقتصادية بحد أقصى عن 15% أكد الدكتور عمرو عدلى نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا والبحوث، أن مصر ليس لديها مشكلة فى تمويل البحث العلمى، قائلاً: “معندناش مشكلة فى تمويل مشروعات البحث العلمى فى مصر، وآن الاوان لأن تحمل الجهات الصناعية والقطاع الخاص حمل البحث العلمى، ونحتاج إلى شئ من المرونة بالبحث العلمى لأنه يصعب نجاحه إذا قيد بالبيروقراطية”.

وأضاف عدلى، فى حوار خاص لـ”انفراد”: “نمتلك أفضل باحثين فى مصر، والمشرف الأجنبى إذا استضاف باحثينا فى جامعته هو الكسبان” مشيرًا إلى أن جامعة القاهرة بها ما يقرب من 20 برنامج مشترك مع جامعات أجنبية بالدراسات العليا فقط، قائلا: “مصر بخير وبها كنوز من العقول ومصنفة رقم 38 فى النشر الدولى للأبحاث العلمية على 220 دولة”.

وإلى نص الحوار..

ما خطة جامعة القاهرة لتطوير قطاع الدراسات العليا والبحوث؟ نستطيع القول إنها 3 محاور أولها محور الدراسات العليا والخطة تكملة لما وضعه الدكتور جمال عصمت، نائب رئيس جامعة القاهرة السابق للدراسات العليا، والمحور الثانى البحوث والبحث العلمى وهنا نتحدث عن التصنيف الدولى للجامعات ورفع مكانة جامعة القاهرة فى هذا التصنيف وكذلك خدمة الدولة المصرية، والشق الثالث هو خدمة المجتمع.

جامعة القاهرة دولة وليست جامعة ونتحدث عن تطوير الدراسات العليا، فحصت رؤية الآخرين للجامعة هناك أشياء غير التصنيفات تدخل فى الحكم على ترتيب الجامعات على مستوى العالم وأولها حجم التعاقدات مع الجامعات الصناعية يدخل فى التصنيفات وقيمة الجامعة، من تبرعوا لبناء جامعة القاهرة كانوا يهدفون لخير البلد والجامعة لابد أن تخدم هذه الدولة.

نستهدف تحسين جودة الدراسات العليا والبحوث، وهناك جهد بدأ منذ عامين أو ثلاثة شاركت به وأنا وكيل لكلية الهندسة بالجامعة، وذلك لوضع لائحة موحدة للدراسات العليا بجامعة القاهرة وتم اعتمادها فى عهد الدكتور جمال عصمت وتسهل هذه اللائحة على أى كلية تريد تجديد لائحتها لأن تكون ركيزة أساسية ثم تضع الكلية متطلباتها الأخرى.

بالنسبة للدراسات العليا ليس ذلك فقط لكن جامعة القاهرة تعمل على برامج أكاديمية تهدف لإنتاج خريج دراسات عليا محترم جدا وينافس، وتهتم الجامعة بالبرامج المشتركة مع الجامعات الأجنبية على سبيل المثال كلية الهندسة بها 3 برامج شراكة فى الدراسات العليا أشهرهم البرنامج الخاص بالطاقة الجديدة والمتجددة مع جامعة كاسل الألمانية، والبعد الدولى للمشاريع البحثية المشتركة وتبادل الطلاب الأجانب هام للغاية فيما يخص التصنيفات.

برنامج كلية الهندسة حصل على الاعتماد من هيئة الاعتماد الألمانية وليس فقط المصرية، وهنا نتحدث عن أمثلة لتطوير الدراسات العليا، وساعات يطلب مننا برامج مهنية وليست أكاديمية، لدينا برنامج ودبلوم مهنى فصل خصيصا للعاملين فى وزارة البترول لزيادة كفاءة ومهنية مهندسى شركات البترول بتروجيت وغيرها ولجنة تسيير هذا البرنامج مشكلة من ممثلين من وزارة البترول ليقولون مواصفات المهندس لإفادة العمل، حيث إن مثل هذه البرامج تعد لخدمة الدولة ومشاريع الماجستير ونقاط البحث هنا يحددها مشاكل قطاع البترول.

نهتم باتفاقيات التعاون المشترك مع الجامعات الأجنبية ليكون هناك مشرف دولى وآخر مصرى للطلاب، وقد يتاح للطالب هنا تقضية بعض الوقت بالجامعات الأجنبية وهناك معامل متطورة فى تلك الجامعات.

ما رأيك فى منظومة البحث العلمى فى مصر؟ نمتلك أفضل باحثين فى مصر وقلت هذا الكلام مرارا فى حديثى مع خبراء الجامعات الأجنبية، ولدينا المعامل ولكنها غير متطورة مثل نظيرتها بالجامعات الأجنبية، فالمعيدين بالجامعات الذين يعملون فى مجال البحث العلمى هم اوائل الأوائل، لو مشرف أجنبى استضاف عدد من الباحثين المصريين الشباب فى جامعته هناك سيكون هو الكسبان وليس هم.

ما آخر التطورات فيما يخص اتفاقيات البحث العلمى الفترة الأخيرة؟ هناك اتفاقية تم توقيعها بين مصر وبريطانيا اسمها نيوتن مشرفة ومن ضمن البرامج التى تمنحها مهارات عالية جدا فى التواصل ومهارات فى كتابة السيرة الذاتية ومهارات فى كتابة البريد الإلكترونى ومهارات فى التعاون مع فريق فى عمل بحثى، تعلن “نيوتن مشرفة” فتح التقديم لكل الجامعات وتقدم الجامعات مقترحاتها التى يتم تقييمها والحكم عليها وإذا فازت الجامعة بهذه المسابقة يأتى المحاضرين من إنجلترا لتعليم الطلاب المصريين.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

457548_0

«الاستشعار عن بعد»: مشروع وكالة الفضاء المصرية أمام البرلمان

قال الدكتور مدحت مختار، رئيس الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم ...

Powered by Dragonballsuper Youtube Download animeshow